انواع المسابح والفرق بينهم

إن عددًا كبيرًا ممن يمتلكون بيوتًا ذات مساحات كبيرة، أو تحيط بها حديقة يرغبون في الحصول على مسبح خاص، ولا تقتصر أهمية المسبح على كونه وسيلة من وسائل الرفاهية والمتعة وإنما لكونه أيضًا قطعة ديكور تضيف لمسة من الأناقة للمكان.

أنواع المسابح:

تتعدد أنواع المسابح وتصميماتها، الأمر الذي يخلق الرغبة لدى البعض في التعرف على هذه الأنواع والمقارنة بينهم قبل اتخاذ قرار بشأن أي الأنواع يمكنهن اقتناءه، ومن المعروف أن المفاضلة تبنى على أساس الشكل والتكلفة والعمر الافتراضي وتكلفة الصيانة والإصلاح، وفيما يلي عرض لأهم هذه الأنواع:

  • مسابح “سكينر”: وسنتناول مميزاته ووصفه في النقاط التالية:
    • مسبح كبير الحجم يناسب المساحات الكبيرة لذا يعتبر الأنسب للفيلات وخاصة أن له العديد من الآلات الملحقة به.
    • وقد جاءت تسميته بهذا الاسم بسبب آلية عمله المعتمدة على وجود آلة لفترة مياه المسبح بشكل دوري وتسمى هذه الآلة Skimmer، حيث تقوم بشفط ماء المسبح ثم إعادة ضخه للمسبح مرة أخرى بعد مروره على آلة الفلترة لتنقيته وإضافة مادة الكلور إليه كمادة مطهرة.
    • يعاب على هذا النوع من المسابح ارتفاع تكلفتها بالنسبة لغيرها من الأنواع، وكثرة ملحقاتها.
  • مسابح نظام الخرافي:
    • من الأنواع حديثة الصنع ذات التصميمات الجذابة والتكلفة غير الباهظة إذا ما قورن ببقية الأنواع.
    • يعتبر الأفضل بين أنواع المسابح من الناحية العملية.
    • ويتميز هذا النوع من المسابح بحجمها الصغير ومحدودية ملحقاتها مما يجعله مناسب للأماكن الصغيرة و المتوسطة في المساحة.
    • المسبح مزود بملحق خارجي لضخ الماء في المسبح وإحداث تمويجات للماء تعطي المسبح شكل حيوي وطبيعي أشبه بموج البحر.

مسابح “أوفر فلو”:

  • وجاءت تسميته بهذا الاسم نسبةً لوجود قناة إضافية تحيط بجسم المسبح للمساعدة في ضخ الماء للحوض وإبقاءه في المنسوب المناسب على حافة المسبح مع إصدار صوت خرير مستمر مما يضفي على المسبح لمسة من الجاذبية.
  • هذا النوع من المسابح أحجامه كبيرة بما يناسب المساحات الواسعة والمفتوحة كالحدائق والنوادي والفيلات كبيرة المساحة وأماكن التدريب وإقامة مسابقات السباحة وكذلك الحفلات المختلفة.
  • ويحتاج مسبح أوفر فلو إلى وجود خزان مما يرفع من تكلفة المسبح.
  • من مميزات هذا النوع من المسابح قلة احتياجه للصيانة مما يعتبر عاملاً لتوفير النفقات الخاصة بالمسبح.
  • ويمتاز هذا النوع أيضاً بإمكانية تصميمه على أكثر من شكل فقط تجده دائريًا أو مستطيل أو أي تصميمات أخرى.
  • مسابح الأطفال المطاطية:
    • هذا النوع من المسابح مخصص للأطفال.
    • يمتاز بتعدد أحجامه ليناسب أماكن ذات مساحات مختلفة.
    • المسبح للاستخدام الخارجي فلا يحتاج لأعمال حفر أو بناء.
    • يمكن تفريغه من الماء وطيه ويسهل تخزينه لحين الحاجة إليه.
    • مصنوع من المطاط، وينفخ باستخدام مضخات الهواء، وهو ذو عمق محدود لذا فهو آمن على الأطفال تمامًا.

مسابح خرسانية أم الألياف الزجاجية؟

وبالنسبة لطريقة بناء المسابح فيمكن أن تبنى من الخرسانة أو من مادة الفايبر جلاس أو الألياف الزجاجية، ولذك يتساءل الكثيرون عن الفرق بينهما وأيهما أفضل وعيوب ومميزات كل منهما، وفيما يلي نقوم بشرح ذلك تفصيليًا:

أولًا: مسابح الألياف الزجاجية:

بالنسبة لمسابح الألياف الزجاجية فهي تلقى قبول البعض كونها شديدة الحداثة ومتطورة، بينما يجدها البعض غير عملية ولا يفضلها لذلك سنشرح فيما يلي ما لها وما عليها:

  • شكل جذاب ذو طابع مميز وجديد ومختلف.
  • حجم مناسب للمكان ومساحته.
  • سريع وسهل التثبيت ويتم ذلك باستخدام مواد لاصقة خاصة لهذا النوع من المواد.
  • نفقات صيانته وإصلاحه محدودة جدًا إذا ما قورن بالمسبح الخرساني.
  • متعدد الأحجام.
  • يمتاز بمقاومته للاهتزاز بسبب مرونة وقوة مادة الفايبر جلاس.
  • يحتاج هذا النوع من المسابح لصيانة دورية مستمرة.

 

ثانيًا: المسابح الخرسانية:

  • إذا كنت تبحث عن مسبح عميق يناسب النوادي وأماكن التدريب والمسابقات فإن اختيارك الأمثل هو المسبح الخرساني البنية.
  • لا يحتاج المسبح الخرساني لصيانة دورية مما يوفر نفقات كثيرة خاصة بالصيانة.
  • يمكن إنشاء الحوض على أس تصميم يناسب المكان.
  • أطول عمرًا وبقاءًا.

 

تكلفة المسابح من الألياف الزجاجية مقارنة بالخرسانية:

  • تتقارب تكلفة الإنشاء في البداية لكلا النوعين من المسابح بأفضلية أكبر للألياف الزجاجية.
  • توفر مسابح الألياف الزجاجية الكثير من النفقات المهدرة على مواد التنظيف الكيميائية حيث تمتاز بسطحها الغير مسامي المقاوم لتعلق الطحالب به بينما تحتاج المسابح الخرسانية للتنظيف المستمر.
  • بالنسبة للشكل الخارجي فإن مرونة اختيار التصميم متاحة أكثر في المسبح الخرساني الذي يتم تصميمه وبناءه في أي صورة تناسبك، بينما مسابح الألياف الزجاجية محدودة التصميمات تخرج من مصنعها بشكل وتصميم ثابت وتشحن لمكان تركيبها حيث يتم تثبيتها كما هي بلا أي تعديل.
  • أما فيما يخص الملمس فإن ملمس الألياف الزجاجية يمتاز بنعومته بعكس ملمس الخرسانة ذات الطبع الخشن خاصة عندما تلامسها الأقدام خاصة لمن يملكون جلدًا حساس من الأطفال.
  • وفيما يخص التركيب فإن مسابح الألياف الزجاجية تمتاز على الخرسانية بسرعة تركيبها وسهولة تثبيتها حيث يتم اسقاط المسبح الجاهز الصنع في مكانه الذي تم حفره له بالمقاسات المناسبة ويتم التثبيت باللصق المناسب وإعداد الوصلات الخاصة بالصرف وضخ الماء وغيرها. أما المسبح الخرساني فيحتاج إلى وقت طويل في إعداده مقارنة بالألياف الزجاجية حيث يأخذ عدة أسابيع في إعداده وتجهيز توصيلاته وبناءه.
  • وفي قوة التحمل يرى الغالبية العظمى من مستخدمي المسابح أن المسابح من الألياف الزجاجية ذات قدرة أكبر كثيرًا على التحمل وعمرًا أطول في الاستخدام كونها ضد التشقق أو الثقب، بينما يرون أن المسابح من الخرسانة سوف تحتاج لتعديلات أكثر وإصلاحات كثيرة خلال عمرها الافتراضي. وبالرغم من ذلك فيرى البعض إمكانية حدوث تصدع في الأرض أسفل المسبح من الألياف الزجاجية نتيجة إفراغ المياه، وهو ما لا يحدث مع المسبح الخرساني.

 

مسابح الفينيل:

هي نوع آخر من المسابح لكنه يعاب عليه قصر عمره الافتراضي وسرعة تآكله، ويمتاز المسبح الخرساني وكذلك المسبح من الألياف الزجاجية على هذا النوع من المسابح باعتبارهما أفل تكلفة وأطول عمرًا و أجمل شكلًا.

 

في النهاية لا يسعنا إلا أن نعترف أن اهتمام الكثير من الناس بتعلم السباحة وتعليمها لأولادهم في الآونة الأخيرة كان دافعاً للاهتمام ببناء المسابح في المنازل أو النوادي وأماكن التدريب والاهتمام بالمفاضلة بين أنواعهم جاء حرصًا على دفع نفقات أقل والحصول على مسبح ذو بناء يسمح باستخدامه لوقت طويل دون هدر النفقات على إصلاحه وصيانته.

 

وقد اهتم القائمين على الصناعة بوضع خطط لتطوير المسبح من حيث مواد الصنع والبناء وتوفير الأحجام المناسبة لتحقق رغبات الجمهور من المستخدمين.

وجاء في هذا المقال شرح لأنواع المسابح المختلفة ومميزات وعيوب كل منها مع التركيز على طرق البناء والتصنيع ليكون بذلك مرجع للراغبين في الحصول على مسبح للتوصل إلى قرار مناسب بشأن أي الأنواع أكثر ملاءمة من حيث التكلفة والحجم والصنع.

Call Now Button
error: Content is protected !!
انتقل إلى أعلى